الذهب يصل إلى أعلى مستوى له في ست سنوات. تداول XAU/USD مع FXCM اليوم

الرسوم البيانية

تساعد الرسوم البيانية في عرض أسعار الأصل المالي بصورة مرئية للتسهيل على المستثمر في تعقب التحركات السابقة والحالية من أجل اتخاذ قرارات الإستثمار. تحتوي الرسوم البيانية على معلومتين مهمتين وهما : الوقت وسعر الأصل المالي. تعتبر الرسوم البياني حجر الأساس عند الحديث عن التحليل الفني ويمكن إعدادها لفترات زمنية مختلفة من أجل ملاءمتها لاستراتيجية التداول التي تناسب المستثمر. هنالك عدة رسوم بيانية يتم إستخدامها في عالم التحليل الفني ومن أبرزها:

  • الرسم البياني الخطي وهو من أبسط الرسوم البيانية. عمليا، يتم تعيين سعر الأصل المالي كل فترة زمنية وإيصال الأسعار ببعضها البعض. بما أن الرسم البياني هو من أبسط الرسوم البيانية، فإنه خالٍ من المعلومات التي تحتويها الرسوم البيانية الأخرى مما يسهل تمييز النماذج على الرسم البياني وأساليب التحليل الفني المرتكزة على السلوك السعري. لكن، عدم احتوائها على كل المعلومات مثل سعر الافتتاح، سعر الإغلاق، أعلى وأدنى سعر قد لا تعطي المتداول الصورة الكاملة مثل فجوات الأسعار.
  • الشموع اليابانية إستخدام الشموع اليابانية هو الأكثر شعبية بين متداولي أسواق المال. كل شمعه تشكل فترة زمنية مختلفة وتحتوي جزئين: الجسم والظلال. تخول الشموع اليابانية المتداول من قراءة سعر الإفتتاح، والإغلاق، أعلى وأدنى سعر. يتكون جسم الشمعة من سعر الافتتاح وسعر الإغلاق، الظل العلوي هو المسافة بين أعلى سعر و سعر الافتتاح/ الإغلاق أما الظل السفلي هو المسافة بين أدنى سعر و سعر الافتتاح/ الإغلاق. بمجرد النظر على لون الشمعة، يمكن للمتداول تشخيص تحركات الأصل المالي إن كانت صعودية أو هبوطية، بل وأيضاً مدى تذبذب الأصل المالي عن النظر على ظلال الشموع. هنالك أساليب تحاليل فنية تعتمد على الشموع من أجل اتخاذ قرارات استثمار مثل نماذج الشموع المختلفة وشموع الهايكن آشي.
  • الأعمدة يتشابه الرسم البياني المعتمد على عرض السعر بصورة الأعمدة بصورة كبيرة بالشموع اليابانية كثيراً إلى أن هناك عدة اختلافات بسيطة. يتكون كل عمود من سعر الإغلاق (أيمن العمود)، سعر الافتتاح (أيسر العمود)، أعلى سعر (قمة العمود) وأدنى سعر (أدنى العمود). إضافة إلى ذلك، فإن الرسوم البيانية المعتمدة على عرض الأسعار بهذه الطريقة لا تقوم بعرض الشموع الصعودية والهبوطية بلون مختلف.

هنالك طرق أخرى للنظر على تحركات الأسعار ومنها النظر على الوتيرة بدلاً من الزمن حيث يعرف هذا النوع من الرسم البياني بـ "التيك" ( Tick)، فبدلاً من مراقبة تغير الأسعار كل فترة زمنية يتم النظر على تحركات الأسعار وفق وتيرة معينة. فمثلاً، يتم رسم كل جزء من الرسم البياني عند تنفيذ عدد صفقات محدد. يتم الإعتماد على هذا النوع من الرسوم البيانية من أجل تمييز الزخم في الأسواق مقارنة بالشموع/ الأعمدة التي تعرض الرسم البياني بالاعتماد على الفترة الزمنية، هذا قد يخول المتداول من تعقب الأسواق عند إزدياد الوتيرة. رسم بياني آخر يتجاهل الزمن وهو الرينكو ( Renko) حيث يعتمد\ على تقلبات الأسعار بدلاً من الزمن أو الوتيرة. فعند إرتفاع السعر بقدر معين عن سعر الافتتاح/ الإغلاق السابق يتم رسم جزء إضافي للرسم البياني.

بما أن الرسوم البيانية هي حجر الأساس في عالم التحليل الفني، من المهم أن يقوم المتداول بإختيار الرسم البياني الملائم لإستراتيجية التحليل الفني الملائمة له. فأسلوب عرض الأسعار يختلف من رسم بياني إلى آخر وقد تتناسب بعض الرسوم البيانية أكثر من الأخرى وفقاً للإستراتيجية المتبعة في أسواق المال.

للمزيد من المعلومات يمكنك مراجعة صفحتنا حول كيفية قراءة الرسم البياني

آراء السوق: جميع الآراء والأخبار والأبحاث والتحليلات والأسعار والمعلومات أو الروابط لمواقع طرف ثالث الواردة على هذا الموقع تم توفيرها كتعليقات عامة عن السوق ولا تشكل نصيحة استثمارية. لم يتم إعداد أراء السوق وفقاً للمتطلبات القانونية الرامية إلى تعزيز استقلالية بحوث الاستثمار، وبالتالي ليس هناك أي حظر على تداولها قبل نشرها. لن تقبل FXCM تحمل مسؤولية أي خسائر أو أضرار، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر أي خسائر في الأرباح، والتي ربما تنشأ بصورة مباشرة أو غير مباشرة عن استخدام هذه المعلومات أو الاعتماد عليها.

الأداء السابق: لا يُعدّ الأداء السابق مؤشراً على النتائج المستقبلية.

آراء السوق: جميع الآراء والأخبار والأبحاث والتحليلات والأسعار والمعلومات أو الروابط لمواقع طرف ثالث الواردة على هذا الموقع تم توفيرها كتعليقات عامة عن السوق ولا تشكل نصيحة استثمارية. لم يتم إعداد أراء السوق وفقاً للمتطلبات القانونية الرامية إلى تعزيز استقلالية بحوث الاستثمار، وبالتالي ليس هناك أي حظر على تداولها قبل نشرها. لن تقبل FXCM تحمل مسؤولية أي خسائر أو أضرار، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر أي خسائر في الأرباح، والتي ربما تنشأ بصورة مباشرة أو غير مباشرة عن استخدام هذه المعلومات أو الاعتماد عليها.

الأداء السابق: لا يُعدّ الأداء السابق مؤشراً على النتائج المستقبلية.

Your browser is out of date!

Update your browser to view this website correctly. Update my browser now

×